ماهي تحاليل ما قبل الزواج

ماهي تحاليل ما قبل الزواج

ماهي تحاليل ما قبل الزواج تعد من التحاليل الهامة التي توضح الحالة الصحية للزوجين، وتوضح ما إذا كان أيًا منهم يعاني من أي مشكلة صحية، وهو يعد من الإجراءات التي لم تكن موجودة في السابق، وتم تطبيقها في الفترات الأخيرة على جميع المقبلين على الزواج، تعرف معنا في هذا المقال عن مجموعة متنوعة من المعلومات حول تلك التحاليل.

ماهي تحاليل ما قبل الزواج

 يمكن تعريف تلك التحاليل بأنها عبارة عن مجموعة من الفحوصات الطبية التي يجب على كافة المقبلين على الزواج القيام بإجرائها من أجل التأكد من عدم وجود أي نوع من الأمراض الوراثية في الدم، أو وجود أي مرض من الأمراض المعدية لدى الزوج أو الزوجة.

وفي حالة تواجد أيًا من تلك الأمراض يتم تقديم المشورة إلى كل الزوجين، وأخبارهم باحتمالية انتقال تلك الأمراض من الطرف المصاب إلى الطرف السليم عند تحقق الزواج.

بالإضافة إلى احتمالية انتقال تلك الأمراض للأولاد في المستقبل، ويتم تقديم مجموعة من النصائح والبدائل التي تساهم في مساعدة الطرفين على بناء أسرة معافاة وسليمة صحيًا.

أهمية تحاليل ما قبل الزواج

 يعتبر من الإجراءات الوقائية التي تهدف إلى تجنب انتشار الأمراض التي تنتقل من شخص إلى الآخر، أو انتشار عدد من أمراض الدم الوراثي، التي منها مثلًا:-

مرض الثلاسيميا المنجلي، مرض نقص المناعة المكتسب، والكثير من الأمراض المعدية مثل مرض الكبد الوبائي بجميع أنواعه ب، ج، و.

تهدف تلك التحاليل إلى تخفيض النفقات المالية التي يتحملها المجتمع والأسرة من أجل معالجة هذه الأمراض، والعمل على تقليل الضغط على بنوك الدم والمؤسسات الصحية.

كما أنه يساعد في نشر الوعي بين الزوجين، بالإضافة إلى هذا يمكن تلخيص أهمية تحاليل ما قبل الزواج في النقاط القادمة:-

  1. التحقق من وجود مرض من الأمراض الوراثية في العضلات أو الدم أو الطول، وبعد الوصول إلى نتيجة التحاليل يتم تحديد إمكانية تحقق الزواج أو عدمه تجنبًا لإنجاب أبناء يعانون من مرض وراثي في المستقبل.
  2. تهدف تلك التحاليل إلى منع تحقق الزواج في حالة التحقق من وجود عدوى أو مرض وراثي سوف ينتقل حتمًا ولابد بعد الزواج، لأن تلك الحالات تتسبب في زيادة التكاليف الصحية التي تتكبدها الدولة.
  3. معرفة ما إذا كان هناك مشكلة صحية أو خلل لدى الزوج أو الزوجة، والعمل على معالجة تلك المشكلة قبل إتمام الزواج لكي يتم الحد من المشكلات الزوجية التي من الممكن حدوثها بينها.

أنواع الفحوصات المخبرية قبل الزواج

 هناك مجموعة من التحاليل الفحوصات المخبرية التي يخضع إلى إجراؤها كلًا من الزوجين قبل إتمام الزواج، وهي تتمثل فيما يلي:

  • أولا:- اختبار فيروس نقص المناعة البشرية.
  • ثانيا:- اختبار الخصوبة، في هذا التحليل يتم اختبار الإباضة لدى النساء، والسائل المنوي لدى الرجال.
  • ثالثا:- اختبار الأمراض الجنسية، مثل مرض الثآليل، السيلان، الزهري، والتهاب المهبل الجرثومي.
  • رابعا:- اختبار فصيلة الدم.
  • خامسا:- اختبار مرض الخلايا المنجلية، وهو عبارة عن مرض مزمن يحدث بسبب وجود عيب أو مشكلة في خلايا الدم الحمراء.
  • سادسا:- اختبار الأمراض الوراثية الطبية.
  • سابعا:- اختبار الأمراض المزمنة.

الحكم الشرعي لإجراء تحاليل ما قبل الزواج

تعد تلك التحاليل من الأمور الجائزة شرعًا، ولا يوجد أي مانع من ناحية الدين يمنع من قلق وخوف الزوج أو الزوجة من وجود مرض داخلي يؤثر على استقرار الزواج في المستقبل ويحقق الطمأنينة.

فهو يحد من حدوث الخلافات والنزاعات التي من الممكن حدوثها في حالة الزواج بدون معرفة وجود المشكلات الصحية، واكتشافها بعد الزواج.